مواقع الانفصال الاجتماعي

مواقع الانفصال الاجتماعي

مواقع الانفصال الاجتماعي

لعلك أخي القارئ تتعجب من هذا العنوان الغريب!!!

 

فالمعروف بين الناس أنها مواقع التواصل

 

الاجتماعي، لكن اسمحوا لي في هذه المقال أن أصنفها ب (الإنفصال) لأنها صراحة دمرت العالم الحقيقي وأنشأت كوكب جديد وإن لم يكن محسوس باليد فهو للعين يرى وللأذن يسمع،

 

تكاد تخرج هذه الحاستين من الجوال لحظات بسيطة فقط عند

 

النوم

الصلاة (إن كنا نصلي)!!!

هذه المواقع سميتها بالانفصال

 

لأسباب كثيرة لا تعد ولا تحصى أذكر منهما سببين

 

البيوت مكشوفة؟:

نعم البيوت أصبحت مكشوفة وإن كانت محاطة بالجدران والأسقف والأبواب ، لكن بمواقع الإنفصال الاجتماعي، كأن لا سقف يظل البيت ولا جدران وأبواب تستر، لا حياء ولا احتجاب يصور الابن ما يحصل داخل المنزل فيحدث بذلك ثقب في البيت المفترض أن يكون مستورا

وتأتي الفتاة فتظهر في الكاميرا بوجهها وشعرها وتتكلم بكامل حريتها كأنها لا تعرف ان هناك ضعاف النفوس أمثالها سينشرونها ويذيعونها إن لم تفعل لهم ما يطلبونه ولا رقيب ولا عليم من أهل البيت فقط ملك الملوك عالم السر والعلانية جل جلاله ينظر إليها

ما يفرق بين المرء وزوجه: لا أقصد هنا (السحر) عافاني الله وإياكم إنما أقصد موضوعنا هذه المواقع صارت الزوجة تنشغل بتلك الآلة أمام زوجها وهو ينظر إليها حالات تضحك وحالات تبكي وحالات تتحدث وتتكلم.. والزوج راجع إلى عمله يريد من زوجته تحية أو ابتسامة أو أي كلمة تذهب عنه عناء العمل، ولكن لا حياة لمن تنادي

وفي النهاية تجد الزوج قد طلق زوجته ووجد الشقاق والفرقة وما أريد أن أقول في ختام المقال أن هناك لكل شيء حد لا نجاوزه إما لأنه ليس هناك تصريح لنا أو سنتضرر من دخول تلك الحدود

الكاتب: المفقود في اللغة

No tags for this post.

الكلمات المفتاحية