أشهر غزوات النبي #الكويت

أشهر غزوات النبي #الكويت

لقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم خلال إرسائه للدولة الإسلامية بالقيام بعدة والتي قام بها دفاعاً عن المسلمين واسترداداً لحقوقهم، إذ إنّ الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبدأ بالغزوات إلّا بعد أن تلقى هو والصحابة رضوان الله ليهم أبشع أنواع العذاب من كفار قريش ممّا أضطرهم في النهاية إلى الهجرة إلى المدينة المنورة خوفاً على أنفسهم من القتل، وحينها قاموا بالغزوات بقيادة الرسول صلى الله عليه وسلم استرداداً لحقوقهم ودفاعاً عن أنفسهم ردّ الهجوم من قريش عليهم كي يبيدوهم في المدينة.

وقد قام الرسول صلى الله عليه وسلم بما يقارب الثماني وعشرين غزوة إلّا أنّ أغلب هذه الغزوات كانت قد حدثت بدون قتال وانتهت بسرعة، ولكن بعضاً منها أحدثت فارقاً كبيراً في مصير المسلمين ومن هذه الغزوات هي غزوة بدر الكبرى، إذ إنّ غزوة بدر الكبرى تعدّ المعركة الأولى التي خاض فيها المسلمون قتالاً فاصلاً مع كفار قريش فوقعت في السابع عشر من رمضان للعام الثاني للهجرة، وكانت قد حدثت بعد محاولة المسلمين لاعتراض قافلة قريش الراجعة من الشام إلى مكة إلّا أنّه استطاع الإفلات منهم وطلب عون قريش الذين بعثوا ألف مقاتل من بينهم مئة فارس في حين بعث المسلمون 313 رجلاً من بينهم فارسان، وانتهت هذه الغزوة بنصر المسلمين بحيث قتل من المسلمين أربعة عشر رجلاً أمّا الكفّار فقد قتل منهم سبعون رجلاً وأسر سبعون آخرون.

أمّا أحد الغزوات الأخرى التي كانت فاصلة في التاريخ الإسلامي فهي غزوة أحد والتي حدثت في السابع من شوال من السنة الثالثة للهجرة، إذ كان عدد المسلمين في تلك المعركة سبعمائة رجلاً مقابل ثلاثة آلاف من الكفّار، ولكن المسلمين خسروا هذه المعركة بعد فوزهم بها نتيجة عدم التزام الرماة الذين وضعهم الرسول صلى الله عليه وسلم ليحموا ظهر الجيش بأوامره ولسبب الحنكة العسكرية بالهجمة التي قام بها خالد بن الوليد والتي ألحقت بالمسلمين الهزيمة.

أمّا فتح مكة أو كما يعرف بالفتح الأعظم فقد كان يوم النصر المؤزر للمسلمين وقيام الدولة الإسلامية بحق، إذ إنّ المسلمين انطلقوا إلى مكة في العشرين من رمضان للعام الثامن من الهجرة بعشرة آلاف مقاتل ليقوموا باسترداد أرضهم التي تهجّروا منها بعد انتهاك قريش لصلح الحديبية الذي كان بينهم وبين المسلمين فلم يحدث في هذا الفتح العظيم أي قتال إلّا في الجهة التي دخل منها خالد بن الوليد والذي تصدى له عكرمة بن أبي جهل، فقتل منهم خالد بن الوليد والصحابة الذين كانوا معه اثني عشر مقاتل بينما مات من المسلمين اثنان فقط.

الكلمات المفتاحية